منتديات البراء الاسلامية
[center]السلام عليكم

[right]عزيزنا الزائر يرجى التشرف بالدخول للمنتدى ان لم تكن عضو او التسجيل ان لم تكن عضو
وتريد الانضمام الى اسرة المنتدى


شكرا

ادارة المنتدى


منتدى اسلامي دعوي ديني

@ منتديات البراء الاسلامية

الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رمضان شهر القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاسلام هو الحل
المدير العام
المدير العام
avatar

رقم العضوية : 2110
عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 24/08/2010

مُساهمةموضوع: رمضان شهر القرآن   الخميس أغسطس 26, 2010 11:13 pm

Winkبسم الله الرحمن الرحيم Wink

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد



الهادى البشير النذير اما بعد احبتى واخوتى فى الله




يقترب منا في هذه الأيام شهر من أعظم الشهور يمنا وبركة وأعمها منفعة وفائده





وأرفعها منزلة ومكانة ألا انها ايام شهر رمضان المبارك فها هو سوف



Smile
يظلنا بأيامه الكريمة

ولياليه المباركة ويحلق بنا في سموات الطاعة وروضات العبادة ويجعلنا أهلا للرحمات




الألهية والنفحات القدسية .




شهر رمضان خصه الله دون سائر الشهور بخلال الخير وخصال المعروف فهو شهر




الصيام والقيام شهر الجود والكرم شهر البر والأحسان فيه أنزل القران وفيه ليلة خير




من ألف شهر وفيه أعطى الله نبيه الرسالة وفيه كانت غزوة بدر الكبرى التي وضع




بفضلها أول حجر في الاسلام وفيه فتح مكة أخر شوط بين الرسول وقريش أوله عيد




وأخره عيد أغلقت فيه أبواب الجحيم وصفدت فيه الشياطين الى غير ذلك



من الخصائص والمزايا .



وفي هذا الجو الروحي الطهور تزكوا النفوس وتطهر القلوب وتصفوا النوايا



ويصدق العزم فتصغر الدنيا وتعظم الاخرة ويحلو كل ما يقرب من الله



ويكره كل ما يبعد عن الله وتأنس المشاعر والجوارح بالموافقة مع كل ما يرضي الله




وتفر من كل ما يغضب الله وفي تلك الأثناء يبلغ الصائم مقام الاحسان




فيعبد الله كأنه يراه يتقن كل عمل ويحسن كل تصرف ويراقب الله في كل سلوك .



والاحسان مراقبة ومشاهدة ولا شك في أن الرقابة الالهية لا تتناول عملا وتدع





اخر بل أنها تتناول كافة الأعمال من الصلاة التي يقف فيها المسلم خاشعا بين يدي





الله الى الحرفة والمهنة التي يباشرها قياما بواجبه في الحياة فالاحسان الذي يبلغه



العبد بالصيام والقيام وتلاوة القران دائرته واسعة ممتدة تشمل الأعمال والأحوال كلها



( قال الله تعالى)


( وما تكون في شأن وما تتلوا منه من قران ولا تعملون من عمل الا كنا عليكم شهودا

اذ تفيضون فيه وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر



من ذلك ولا أكبر الا في كتاب مبين ) سورة يونس 61



والحق تبارك وتعالى قد شرف هذا الشهر بأمرين فرض الصيام



وانزل القران فيه قال الله تعالى




( شهر رمضان الذي أنزل فيه القران هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان




فمن شهد منكم الشهر فليصمه ) البقرة 185



وقد اقتضت الحكمة الالهية أن يكون هذا الأقتران والأرتباط بين الصيام



والقران فالصيام اعداد وتهيئة للنفس لتلاوة القران وتفهم معانيه وتدبرها والصيام




أعظم مرب للنفس وأقوى كابح لجماح أهوائها اذ النفس أمارة بالسوء نزاعة الى الهوى




والشر فيفرض الصوم على النفس ترك ما ألفته من طعام وشراب وشهوات وملذات



ومن ترك الملذات وامتنع عن الصغائر طمعا في مرضاة الله تعالى وخوفا من عقابه




الأليم فأولى به ان يمتنع عن الحرام ويترك الشر وفساد الأخلاق ولذلك فان الصيام





يدعو الى مراقبة الله وخشيته ويعود النفس الجود والرحمة والصيام باعث للعفة




والقناعة وشكر النعمة والصيام خير وسيلة لتربية الأرادة والعزيمة الماضية وبالصيام




تطمئن النفس لتربية الارادة والعزيمة الماضية وبالصيام تطمئن النفس الى الحق





وترقى الى أفقها الروحي وتستعد لتلقي الفيض الألهي من كلام الله .




وهذا نبي الله موسى عليه السلام قبل أن يتلقى كلمات ربه واعده الله ثلاثين ليلة




وأضاف اليها عشرا فبلغت عدتها أربعين ليلة يروض فيها نفسه بالصوم




حتى تصفو روحه وتقوى من كلمات ربه .



وقال ابن كثير في تفسير قوله تعالى( وواعدنا موسى ثلاثين ليلة وأتممناها بعشر



فتم ميقات ربه أربعين ليلة وقال موسى لأخيه هارون أخلفني في قومي




واصلح ولا تتبع سبيل المفسدين ) الأعراف




ان موسى قد صامها وطواها فلما أتم الميقات ثلاثين ليلة استاك بلحاء




شجرة بقى شيء من سلطان النفس وحكم الهوى عليه فأمره الله




أن يكملها اربعين ولا شك في أن الصوم يملأ النفوس روحانية وابداعا



ويشرق على القلوب بهجة وسرورا .



ولقد كان الرسول اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين




يهتم بمدارسة القران الكريم في رمضان وكان جبريل عليه السلام يتنزل




عليه كل ليلة منه فيدارسه القران يقرا ويسمع جبريل ثم يقرأ جبريل



ويسمع محمد اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين




ولقد روى البخاري ومسلم عن ابن عباس قال ( كان رسول الله أجود الناس وكان أجود





مايكون في رمضان حين يلقاه جبريل وكان جبريل يلقاه في كل ليلة من




رمضان فيدارسه القران وكان رسول الله حين يلقاه يكون أجود بالخير من الريح المرسلة




وخلا صة القول ان القران الكريم قد حظي بعناية الأمة بأعتباره روح الشريعة






وكتابها الخالد فلا شك في أن العناية به والمحافظة عليه تعد ان وسيلة





لحفظ كيان الأمة وشخصيتها وسياجا لهذا الدين وحفاظا عليه وذلك



سر التوجيه النبوي لأصحابه بقراءة القران وترديده والعمل به .





وقد وردت عن النبي الأمين عليه الصلاة والسلام وصحابته الأخيار وتابعيهم أحاديث






واثار كثيرة تبين فضل القران الكريم والمحافظة على قراءته والعمل بما فيه ومن تلك




الأحاديث ما رواه الترمذي عن الحارث الأعور عن علي بن أبي طالب عليه السلام قال :




سمعت رسول الله يقول ( انه ستكون فتن كقطع الليل المظلم فقلت




وما النجاة منها يارسول الله ؟







قال كتاب الله تبارك وتعالى فيه نبأ من قبلكم وخبر ما بعدكم وحكم









ما بينكم وهو فصل ليس بالهزل من تركه تجبرا قصمه الله ومن ابتغى





الهدى في غيره أضله الله .


هو حبل الله المتين ونوره المبين والذكر الحكيم والصراط المستقيم

هو الذي لا تزيغ به الأهواء ولا تتشعب معه الأراء ولا يشبع منه العلماء



ولا يمله الأتقياء من علم علمه سبق ومن عمل به أجر ومن حكم به عدل



ومن أعتصم به فقد هدي الى صراط مستقيم .



وقال انس بن مالك في تفسيره قوله تعالى ( فقد استمسك بالعروة الوثقى )





سورة البقرة قال هي القران وقال الرسول عليه الصلاة والسلام





( من اراد الأولين علم الأولين والأخرين فليثق بالقران ) .



وقال سول الله اتلوا هذا القران فان الله عز وجل يأجركم بالحرف منه عشر حسنات أما




أني لا أقول ألم حرف ولكن الألف حرف والالم حرف والميم حرف وقال ما اجتمع قوم





في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم الا نزلت عليهم السكينة





وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده رواه مسلم .




وقيل لجعفر الصادق عليه السلام : لم صار الشعر والخطب يمل ما أعيد



منها والقران لا يمل ؟




فقال : لان القران حجة على أهل الدهر الثاني كما هو حجة على الأهل الدهر الأول




فكل طائفة تتلقاه غضا جديدا ولأن كل امرىء في نفسه متى أعاده وفكر فيه تلقى




منه في كل مرة علوما غضة وليس هذا كله في الشعر والخطب وقال





وروى عثمان بن عفان رضي الله عنه أن رسول الله قال :




أففضلكم من تعلم القران وعلمه (رواه البخاري)



فهذا هو صيام رمضان قوة روحية تسمو على الضعف والتخاذل ولقد حقق المسلمون



في هذا الشهر الكريم أعظم انتصاراتهم وخاضوا أكبر معاركم في الجهاد وهم صائمون




في شهر رمضان فكانت لهم الكلمة النافذة بين الأمم كان لهم ذلك كله يوم أن كان






الأسلام عقيدة تملأ نفوسهم وايمانا يفمم قلوبهم وفهما صحيحا للحكمة الالهيةفيه





ولقد زاد من تمكن هذه العقيدة في نفوس المسلمين أن أقترن صيام رمضان بنزول



القران الكريم في هذا الشهر الكريم الذي بارك الله فيه وبارك عليه .



فالمسلمين يتذكرون مع صيامهم ذكرى نزول القران الكريم يوم هبط



به الوحي الألهي على محمد عليه الصلاة والسلام دعوة رشد وهداية ورسالة خير



للأنسانية ومنهاج عمل للمسلمين عامة في كل نواحي الحياة وكل ما يواجهون من




أمور هذه الدنيا وبهذا كان شهر رمضان شهر الصيام والقران



_________________











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-baraa.yoo7.com
 
رمضان شهر القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات البراء الاسلامية :: المنتديات الشرعية :: مجلس شهر رمضان المبارك-
انتقل الى: